أسينسيو يتألق وينقذ ريال مدريد من الهزيمة بتعادل مثير 2-2 مع فالنسيا

elkhadra 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أنقذ ماركو اسينسيو فريقه ريال مدريد من خسارة أولى مبارياته على ملعبه في الدوري هذا الموسم بعدما خطف تعادلا بهدفين لمثليهما في الجولة الثانية من الليجا.

حمل هدفا الريال توقيع اسينسيو في الدقيقة العاشرة وفي الدقيقة 83 بينما سجل هدفي فالنسيا كارلوس سولير في الدقيقة 18 وجيورفي كوندوبيا في الدقيقة 77. 

جاء الشوط الأول متوازنا بين الفريقين وهو ما عكسته النتيجة بتقدم مبكر للريال قبل أن يدرك فالنسيا التعادل، وان كانت الأمور بدأت تميل بعض الشيء لصاح الريال، الذي عانى من الهجمات المرتدة السريعة لفالنسيا الذي نجح في ادراك الهدف الثاني في الشوط الثاني قبل أن يتدارك اسينسيو الوضع لصالح الفريق الملكي.

بدأت المناوشات بين الفريقين في الدقائق الأولى  دون أن تكون لفريق أفضلية واضحة حتى الدقيقة العاشرة عندما سجل اسينسيو هدفا رائعا من تسديدة من خارج منطقة الجزاء على يمين حارس المرمى نيتو مستغلا خطأ دفاعيا للفريق الضيف.

تناوب الفريقان الهيمنة على الكرة ولكن دون خطورة إلى أن انطلق اسينسيو من الجهة اليمنى ليلعب عرضية خطيرة داخل منطقة الجزاء لم يتمكن الفرنسي كريم بنزيمة من لعبها بالرأس في الدقيقة 17.

جاء الرد قاسيا من الفريق الضيف بلمسة رائعة من كارلوس سوليرالذي استغل عرضية مثالية من توني لاتو في الدقيقة 18، ليتعادل الفريقان بهدف لكل منهما.

وكاد الريال يستعيد زمام المبادرة بتسديدة قوية من بنزيمة هزت الشباك ولكن من الخارج في الدقيقة 21 قبل أن يبعد اللاعب الفرنسي كرة عرضية خطيرة لفالنسيا داخل منطقة جزائه.

استمرت محاولات الريال للتقدم من جديد وكاد مارسيلو ينجح في ادراك هدف ثان من تسديدة قوية داخل منطقة الجزاء لكنها علت العارضة في الدقيقة 33.

وبعد خطأ من الحارس كايلور نافاس بسقوط الكرة منه أنقذ مارسيلو الوضع ليصنع هجمة مرتدية بتمريرة سريعة وصلت إلى بنزيمة الذي تقدم لمنطقة جزاء فالنسيا وسدد الكرة لكن الحارس أبعدها ببراعة في الدقيقة 36 قبل أن يعاند الحظ اللاعب الفرنسي مجددا بضربة رأس اصطدمت بالقائم.

تواصل ضغط الريال على أمل ادراك الهدف الثاني الذي كاد يسجله ايسكو بعدما تلقى كرة طولية داخل منطقة الجزاء لكنها طالت منه في الدقيقة 41 قبل أن ينطلق فالنسيا في هجمة مرتدة قادها دانيل باريخو لكن كاسيميرو قطعها ببراعة.

زاد ايقاع المباراة في الدقائق الأخيرة وسنحت لبنزيمة فرصتين الأولى أهدرها بتسديدة بعيدة قبل أن يلعب كرة رأسية غير منضبطة لينتهي الشوط الأول بالتعادل بهدف لكل منهما.

وبعد مرور خمس دقائق على بداية الشوط الثاني كاد كاسيميرو يدرك هدفا ثانيا للريال من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن الحارس أبعدها ببراعة، قبل أن يسدد لوكا مودريتش كرة مرتفعة عالية من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 55.

فرض الريال هيمنته على المباراة وكاد اسينسيو يدرك هدفا ثانيا بتسديدة من على حدود منطقة الجزاء ولكنها مرت بجوار القائم. 

على عكس سير المباراة كاد جيوفري كوندوبيا يدرك هدفا ثانيا لفالنسيا بضربة رأس من داخل منطقة الجزاء لكنه  لعبها عالية في الدقيقة 62 قبل أن يرد جاريث بيل بضربة رأس داخل منطقة الجزاء لكن الكرة اصطدمت بالأرض وارتدت مرتفعة.

وبعدما تصدى الحارس لتسديدة قوية من مودريتش، كاد زازا يتقدم للفريق الضيف من ضربة رأس جاءت عالية قبل أن ينقذ نافاس مرماه من تسديدة قوية من ضربة ثابتة لعبها باريخو.

استمر ضغط فالنسيا وأسفر أخيرا عن هدف ثان من هجمة سريعة من الجانب الأيسر لعبها رودريجو مورينو لتصل إلى كوندوبيا الذي سدد كرة أرضية قوية في الدقيقة 77.

لم يستلم الريال للنتيجة وحاول بقوة لادراك التعادل، وهي المهمة التي نجح في تحقيقها اسينسيو بتسديدة أخرى من ضربة حرة على حدود منطقة الجزاء قبل سبع دقائق فقط على نهاية المباراة. 

استمرت محاولات قوية من جانب الريال خلال الدقائق المتبقية على أمل تحقيق نتيجة ايجابية، دون أن تنجح مساعيه إذ أهدر بنزيمة هجمتين الأولى بتسديدة بعيدة عن المرم من داخل منطقة الجزاء، والثانية بضربة رأس تصدى لها الحارس قبل أن تصطدم بالقائم في الوقت المحتسب بدل الضائع. 

القراءة من المصدر:elkhadra

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق